in , , , ,

حدف فيلم “كيوتيز” المثير للجدل ودعوات لمقاطعة نتفلكس

نتفليكس تخسر ام تربح الكثير من المشتركين لهذا السبب

يتوقع الآن أن تخسر نتفلكس مليوني مشترك في الولايات المتحدة وكندا في هذه الايام ، وذلك بسبب الضجة الكبيرة التي سببها فيلم بعنوان كيوتيز  أو اللطيفات .
كيوتيز هو فيلم درامي فرنسي انتج هذا العام 2020 كتبته وأخرجته مأمونة دوكوري الفيلم من بطولة فتحية يوسف ومدينة العايدي ازوني وإستر جوهورو وإيلانة كامي وميمونة جوي. تدور الحبكة حول فتاة سنغالية فرنسية ذات تربية إسلامية تقليدية عالقة بين القيم التقليدية وثقافة الإنترنت. وفقًا لصانعي الفيلم ، يهدف الفيلم إلى انتقاد فرط النشاط الجنسي للفتيات في سن ما قبل المراهقة.

عُرض الفيلم لأول مرة في مسابقة السينما العالمية الدرامية في مهرجان صندانس السينمائي 2020 في 23 يناير ، وفازت دوكوري بجائزة الإخراج. تم إصداره في فرنسا في 19 أغسطس 2020 بواسطة BAC Films وعلى المستوى الدولي في 9 سبتمبر 2020 على Netflix.
تلقى آراء إيجابية بشكل عام من النقاد ، أصبح الفيلم والحملة التسويقية من قبل Netflix موضوعًا للجدل وردود فعل عنيفة مسيّسة ، وتلقى انتقادات واسعة النطاق عبر الإنترنت. قالت بعض الجماعات والسياسيين أن الفيلم يميل إلى الجنس مع فتيات صغيرات ، وطلب العديد من السياسيين الأمريكيين ، وكذلك المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون التركي ، من Netflix حذف الفيلم.

عندما عرض االاعلان التشويقي للفيلم على يوتيوب لقي اكبر عدد ممكن من الديسلايكات و عدد قليل من الايكات  و خسرت نتفلكس الكثير من المشتركين .. لانهم لم يحبوا فكرة الفيلم و الاساءة الى الاسلام و المسلمين بهذه الطريقة .
الفيم الان محجوب في بعض البلدان العربية ، كما انه اثار ضجة كبيرة في امريكا وكندا .
لكن بعض المحللين ، قالوا ان هذه الضجة ربما ستساهم في رفع اسهم الشركة و ستكون لصالحهم ، بما ان الجدل سيرفع من نسبة البحث عن الفيلم في محرك جوجل .
يقول احد المحللين

إذا أردنا أن نصدق التقارير ، فإن Netflix واجهت انتعاشًا قصير الأمد ولكن من المحتمل أن يكون حادًا في سبتمبر بسبب الجدل حول Cuties
يذكر ان الفيلم الفرنسي الذي هو قصة قادمة عن فتاة تبلغ من العمر 11 عامًا من عائلة مسلمة سنغالية تقليدية تحاول التأقلم من خلال الانضمام إلى مجموعة من الراقصين الشباب الذين يقومون بأعمال روتينية جنسية ونشرها. عبر الانترنت.
أصبح الفيلم محاصرًا في خطاب ما قبل الانتخابات في الولايات المتحدة ، ووجدت Netflix نفسها مضطرة إلى الاعتذار بعد أن تعرضت إحدى ملصقاتها الترويجية لـ Cuties لانتقادات واسعة لكونها استغلالية جنسية. وقالت القناة عبر حسابها على تويتر: “نأسف بشدة للعمل الفني غير اللائق الذي استخدمناه في Mignonnes / Cuties”.
لكن هذا لم يمنع الحركة عبر الإنترنت في الولايات المتحدة لمقاطعة الفيلم ، حيث دعا أعضاء في الكونجرس إلى إزالة العنوان باللغة الفرنسية من كتالوج Netflix.
شكرا لكم على المتابعة
فضلا وليس امرا ضعوا الككثير من اللايكات لمقطعنا ، اشتركوا في القناة ، و شاركوا المقطع مع اصدقائكم و لاتنسوا ان تشاركونا اراءكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

كاتب الموضوع ميرا بوفوس Mira Boufous

الكاتبة و المعلقة الرسمية لسوسية تيفي. أحب ما أفعله لأني أفعل ماأحبه. أحب كل ماله علاقة بالمجال السمعي والبصري ، حاليا أنا مصورة مستقلة و المسؤولة عن المونتاج لحلقات soussiatv. عنواني هو البساطة و التفاني في العمل

هل هناك مشروع فيلم لميغان ماركل مع نيتفليكس؟

هل تحسنت العلاقة بين كيم كارداشيان و كانييه ويست