Top Social Icons

Responsive Full Width Ad

موضة وجمال
موضة وجمال
الأخبار المميزة
المقالات الشائعة
المقالات الشائعة

الثلاثاء، 3 أبريل 2018

إمرأة تطلق النار داخل مقر "يوتيوب" بكاليفورنيا و تنتحر

إمرأة تطلق النار داخل مقر "يوتيوب" بكاليفورنيا و تنتحر
أزول فلاون
أكدت شرطة مدينة سان برونو في ولاية كاليفورنيا العثور على جثة امرأة يشتبه في أنها وراء حادث إطلاق النار في مقر شركة "يوتيوب" الرئيسي في المدينة، نتج عنه عن سقوط عدة جرحى ، و أنها ربما قامت باطلاق النار على نفسها بعد ذلك.
الاسباب وراء هذا الحادث لم تعرف بعد و لازال التحقيق مستمرا
الشرطة تقول ان عدد الاصابات التي عرفت لحد الان هو خمسة أشخاص نقلوا الى المستشفى
مبنى شركة يوتيوب محاط برجال الشرطة للتحقيق .
مستشفى سان فرانسسكو العام، أكد انه استقبل 3 مصابين في حادث إطلاق النار، أحدهم في حالة حرجة، فيما أكدت وسائل إعلام أن مستشفى "ستانفورد" استقبل 5 جرحى على الأقل.



وغرد تود شيرمان مدير إنتاج لشركة يوتيوب على تويتر قائلا
رايت الجميع وهم يركضون في الممرات.. ظننت انه زلزال، وتبين لي لاحقا بأن شخصا يحمل بندقية كان يطلق النار،رايت بعض قطرات الدم.قيل لي ان شخصا ما يطلق النار على الموظفين.
دونالد ترامب غرد في الحين على التويتر مؤكدا وجود اطلاق النار في مقر اليوتيوب و شاكرا كل مجهودات رجال الشرطة على مجهوداتهم كما بعث بتمنياته بالسلامة و الامن للموظفين.


يعمل حوالي 1700 شخص في مقر YouTube. الشركة مملوكة لشركة Google وهي أكبر جهة توظيف في المنطقة.
وأظهرت الصور التي بثتها محطات التلفزيون المحلية أن الموظفين يغادرون وأيديهم مرفوعة. وبدا في لقطات أخرى تظهر أن الأشخاص الذين تم إجلاؤهم يشكلون طابورًا قبل أن يتم تفتيشهم بشكل فردي من قبل الشرطة.

وأظهر الفيديو الذي التقطته طائرة هليكوبتر قريبة زجاجًا مكسرا في وسطها ، مع شظايا زجاجية تنتشر عبر الأرض في الخارج.
وقال:
 "اليوم يبدو الأمر وكأن مجتمع يوتيوب بأكمله وجميع الموظفين كانوا ضحية لهذه الجريمة. قلوبنا مع إلى أولئك الذين عانوا في هذا الهجوم الخاص".
قام العديد من موظفي YouTube بالتغريد حول الهجوم أثناء حدوثه ومعظمهم كتبوا Im Safe انا بخير 
وقام المشاهير بارسال دعواتهم و حبهم للذين تعرضوا للهجوم
ناسيم أغدام هي المشتبه بها في اطلاق النار حاليا لان لديها موقع رسمي على الانترنت تهاجم فيه يوتيوب على التمييز العنصري ، قتل الحقيقة و  الترويج للغباء 
لكن التحقيق لازال مستمرا سنعود مع تفاصيل اكثر ان شاء الله

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

Responsive Full Width Ad